السكاتني يقود ثورة جديدة داخل أولمبيك خريبكة

السكاتني يقود ثورة جديدة داخل أولمبيك خريبكة
    السكاتني يقود ثورة جديدة داخل أولمبيك خريبكة


    عندما تعاقد أولمبيك خريبكة مع الإطار الشاب محمد بن هاشم الذي راكم تجربة التدريب و يتوفر على تجربة أكاديمية علمية .كان الهدف الرئيسي هو إنهاء ٱزمات الفريق والتي كان قاب قوسين من النزول إلى القسم الثاني والبحث عن الإستقرار وتكوين فريق يعود للواجهة صحيح قد يثطلب البعض من الوقت لكنه يثطلب الصبر الكثير لأن نتائج التغيير لا تأتي بسرعة ولنا في ذلك العديد من التجارب. أبرزها الفريق الوطني. وبعض الأندية التي حافظت على مدربها واليوم تجني ثمار الصبر وهو مايجب أن يسود داخل أولمبيك خريبكة إذ يلزم أن تجتمع الفعاليات بعيدا عن الحساسيات ودعم رئيس الفريق الذي جاء بمشروع من شأنه أن يشكل صفحة جديدة لهذا الفريق .ويبقى هدف الرئيس هو هيكلة الفريق على مستوى الفني والإداري والإهتمام بمدرسة الفريق و كذا الشبان ناهيك عن لعب أدوار أساسية في البطولة وكأس العرش
    وللبحث عن إستقرار الفريق وتحصينه فقد جدد المكثب المسير الثقة في المدرب بن هاشم ليواصل العمل الذي يقوم به.وما يؤكد من إحترافية مكتب المسير هي مواصلة الثقة في المدرب ونقل إليه الدعم الكبير والمطلق وعليه مواصلة العمل بنفس الثقة والنسق وهذه المبادرة تأكيد صريح على الرهان الذي سطره المكتب المسير
    ويسعى أولمبيك خريبكة إلى دعم صفوفه في الميركاطو الشتوي حتى تكون مرحلة الإياب في مستوى التطلعات شريطة الدعم الكلي من الجماهير وكل الفعاليات لفريقها