ما سبب أبناء المهجر في البطولة الوطنية ؟

ما سبب أبناء المهجر في البطولة الوطنية ؟
    ما سبب أبناء المهجر في البطولة الوطنية ؟


    يلاحظ الكثير من متتبعي البطولة هو فشل و إندحار مجموعة من لاعبين المحترفين داخل البطولة الوطنية فمستحيل أن نقول أن البطولة الوطنية أفضل من الدوري البلجكي أو الدوري الإيطالي سيما أن هؤلاء الاعبين على مسار جيد في أوروبا ومايفسر ذلك هو أن البيئة داخل المغرب مختلفة تماما عن التي صادفوها في المهجر
    البيئة تلعب دور مهم 
    وكما لاحظنا أن لاعبون عالميون لم يتوفقو في التأقلم مع مناخ البطولات وصعوبة التعايش داخل البلدان بحكم أنهم إنسان 
    العوبادي الذي لعب لموناكو وكان أهم اللاعبيين و في الكالتشيو و في المنتخب الوطني كذلك فشل في البطولة عندما لعب للرجاء و أدى الثمن غاليا فمستحيل أن الرجاء أحسن من موناكو أو الدوري الإيطالي وتراجعت قيمته التسويقية وأدى به الأمر إلى توقيع عقد متدني مع أحد الفرق الهاوية في الدوري الفرنسي
    عبد الرحمان كابوس الذي إعتبره العديد خليفة يوسف السفري و الذي لعب لملقا ومورسيا وسوشو الفرنسي وصاحب أعلى راتب بالبطولة الوطنية فخاب الظن لمحبي الوداد وطالبت برحيله والذي إنتهى به المطاف في أحد الفرق أقسام الهواة في بلجيكا
    المعروفي اللاعب ذو الأصول البلجيكية والتي توقع الكثير أن يكون نجم بارعا سيما أنه جاور ميليتو و نيدفيد و دل بييرو لكن عندما وقع للوداد لم يفرض نفسه و أصبح زبون لكرسي الإحتياط
    أمسيف من ألمانيا إلى حارس إحتياطي داخل البطولة : هذا الحارس الذي كان يرسل إشارات قوية أنه سيكون حارس بمقاسات الكبار لكنه لم يكن موفقا في إتحاد طنجة عندما إستقطبته ولا داخل فريق الفتح ليصبح حارس إحتياطي
    الكوثري اللاعب الذي كان أساسيا مع هيرفي رونار وأحد أفضل المدافعين الذين تحصلو على تكوين ممتاز في مونبوليي فشل فشلا ذريعا في إقناع المدربون الذين مرو على الوداد في الفترة الأخيرة ليطلب البنزرتي فسخ عقده