جحيم بريطوريا

جحيم بريطوريا
    جحيم بريطوريا
    لولا التكناوثي لكانت الهزيمة كارثية

    إكراهات الرحلة
    عانى الوداد البيضاوي من رحلته الطويلة والشاقة في إتجاه بريطوريا لكن ما أربك كثيرا حسابات البنزرتي هو المرض المفاجئ الذي تعرض له المدافع كومارا أحد الثوابت الأساسية التي يعتمد عليها المدرب للحد من خطورة أصدقء كيكانا
    بالرغم من القوة الهجومية التي يتمتع بها الخصم بميدانه فقد راهن البنزرتي على الضغط العالي لإرباك الخصم وعدم منحهم الفرص لكن لاعبو الوداد لم يدخلو بالشكل الجيد في المقابلة ليتمكنو لاعبي صانداوز من تسجيلهدف مبكر في الدقيقة الثامنة
    التكناوتي يتألق
    فطن المحليون لهشاشة الدفاع الوداد في غياب كومارا وحاولو تسجيل العديد من الأهداف لعدم إنسجام المدافعين لولا براعة الحارس التكناوتي الذي تصدى لمجموغة من المحاولات الخطيرة
    صاروخية الناهيري
    العناصر الودادية حاولت من جانبها الرد على الهدف المبكر لأصحاب الأرض من خلال بعض المناورات الهجومية التي ظلت خجولة وإفتقدت للتركيز و اللمسة الأخيرة قبل أن يتمكن اللاعب النهيري من فك شفرة الدفاع الجنوب الإفريقي من تسديدة لا تصد ولا ترد
    مع بداية الشوط الثاني عناصر صنداوز كانت أكثر خطورة حيث أتيحت لها فرصة واضحة للتسجيل في الدقيقي 55 بعد هجوم منسق لكن الكرة مرت بسلام وتابع الفريق المحلي بحثه عن هدف ثاني ليتمكن ٱزوان القاخم من الخلف من إعاذة التقدم لفريقه
    بعد الهدف لم يعد خيار أمام المدرب البنزرتي سوى المغامرة ليدفع بالثنائي مترجي و بديع أووك. وبالفعل فقد تحركت الٱلية الودادية بشكل أفضل وزاد الضغط على دفاع صنداونز لكن الحلول ظلت منعدمة لتنتهي المباراة بخسارة الوداد وتتساوى بذلك كل فرق المجموعة