النسور حلقو لدور مجموعات الكاف بفوز صغير

النسور حلقو لدور مجموعات الكاف بفوز صغير
    النسور حلقو لدور مجموعات الكاف بفوز صغير 

    بالرغم من التعادل الإيجابي خارج القواعد فقد راهن المدرب غاريدو على حسم مباراة الإياب لصالحه دون أن يترك أي شيئ صدفة خاصة الخصم لم يعد لديه شيئ مايخسره وسيلعب كل أوراقه بعد أن ضيع فرصة الفوز بملعبه لذلك فقد إعتمد المدرب على العناصر الأكثر جاهزية 
    الفريق الأخضر كان صاحب المبادرة حيث حاول النسور ممارسة الضغط عالي على الخصم لإرغامهم على إرتكاب الٱخطاء في منطقتهم ومن ثم إستغلالها لإفتتاح حصة التسجيل مع تألق لافت للمهاجم حدراف الذي خلق متاعب للدفاع الناميبي
    أفريكا ستارز وجد صعوبة كبيرة لمسايرة إيقاع فريق الأخضر ولم تشكل محاولاته الخطورة حيث تكسرت في الغالب في خط الوسط وبتدخل دفاع الرجاء للتتحول إلى هجومات للفريق الأخضر ضيع منها الرحيمي والحافيظي التسجيل
    مع مرور الدقائق خف الضغط الرجاوي مامنح الفرصة للخصم لكسب مزيد من الثقة وخلق فرص أخرى لكنها ظلت في الغالب محتشمة ولم تقلق الحراس الزنيتي
    ومع إطلالة الشوط الثاني بادر المدرب غاريدو بتعزيز خط الوسط بدخول صلاح الدين تاهي وعادت الألة الهجومية للرجاء لتتحرك وتشتغل من جديد بشكل أفضل في تراجع الزوار للمنطقة الخلفية لتأمين النتيجة
    وحينما يكون الإستعصاء وتغيب الحلول فإن الكرات الثابتة قد تكون ٱحد المفاتيح التي يمكن الثركيز عليها لفك شفرة الدفاع وهذا ماحصل في الدقيقة 56 بع كرة ثابتة من منتصف الملعب نفذها المتخصص شاكير وفي غفلة من الدفاع النامءبي العميد بانون يخدع الحار برأسية سكنت في الشباك معلنا عن إفتتاح الحصة للفريق الأخضر
    وكاد أن يضاعف بلعميد بانون الغلة قبل أن يرد اللاعب أمسيب في الدقيقة 66 بتسديدة قوية غالطت الحارس بكليل ومن هنا تأكد أن الخصم يرفض الإستسلام مادفع لاعبي للخروج من مناظقتهم و الإندفاع نحو الهجوم بحثا عن هد التعادل
    بإقتراب المباراة من نهايتها أصبحت المباراة مفتوحة ووجد الزوار صعوبة في ةدتراق الدفاع الرجاوي مادفعهم للتسديد من بعيد
    اللحظات الأخيرة تميزت بتوتر أعصاب اللاعبين دفعت الحكم الموريتاني لطرد صلاح الدين باهي واللاعب طريزور قبل أن يعلن عن نهاية المباراة بتأكيد عبور نسور الخضر لدور المجموعات لكأس الكونفدرالية